المنتدى الشامل -ZaGo FuN -Web In Case



الطبيب الروبوت

اذهب الى الأسفل

الطبيب الروبوت

مُساهمة من طرف Anwaar Sa في الأحد يوليو 26, 2009 9:47 pm







"الطبيب الروبوت".. مواجهة حاسمة بين الباحثين والمرضى

غالبية مرضى المستشفيات يفضلون زيارة طبيبهم المعالج، او زيارة الروبوت الطبي المساعد الذي يقوم بجولات طبية افتراضية ويتصل مع طبيبهم، على زيارة أي طبيب مناوب آخر ... "


هذه العبارة كانت إحدي نتائج دراسة أمريكية اجراها باحثون في قسم المسالك البولية بمعهد جونز هوبكنز الذين طوروا روبوتا متجولا يربط الكترونيا بالطبيب وادخلوه الى ردهات المستشفى ، بهدف تعزيز مراقبة المرضى فيها ...


هذه النتيجة تطرح تساؤلا مثيرا ، هل من الممكن أن تضع نفسك تحت تصرف روبوت يقوم بتوقيع الكشف الطبي عليك بدلا من طبيبك المعالج ؟؟؟


انطلقنا من هذا السؤال إلي عالم الواقع وجاءت الإجابات علي لسان فريقين طبيين أحدهما ياباني والأخر فرنسي ، حيث التقى فريقان من علماء الطب الالي من اليابان وفرنسا في العاصمة اليابانية طوكيو لتبادل وجهات النظر حول فوائد التقنيات الالية والميكانيكية للجسم الطبي والمرضى ولدراسة مجالات التعاون.

والإنجازات التقنية، لاسيما من الجانب الياباني، على صعيد صغر ودقة الملاقط او ادوات اخرى يتم التحكم بها عن بعد جزئيا او كليا ليست جديدة لكنها ما تزال تثير الدهشة ، فالنماذج التي يمكن رؤيتها في مراكز الابحاث متطورة وناجحة جدا، لجهة الشكل على الاقل.

ويقول بيار دوشيه، وهو خبير في العلم الالي ويعيش في طوكيو، ان "الطب الالي ميدان بحاجة لعناصر التفوق التي يتميز بها كل من الفرنسيين واليابانيين وتكمل بعضها، فاليابانيون عباقرة في المجال الميكانيكي لكنهم لا يزالون يواجهون مشاكل في برمجة الآلات، في الوقت الذي يتمتع فيه الفرنسيون بمهارات على صعيد البرمجة ضرورية للتحكم بالآلات".

ودقة الآلات مسألة اساسية بالنسبة للمريض الذي يتساءل عن فائدة استبدال انامل الجراح الماهرة بجهاز يبدو للوهلة الاولى خطرا ومزعجا ومربكا ، ان لم يكن في الأساس مخيفا .

وبالنسبة للعلماء اليابانيين ، يؤكد البروفسور ماكوتو هاشيزومي من جامعة كيوشو ان "الآلات تسمح للجراح بالعمل بعيدا عن طاولة الجراحات بوضعية مريحة وفعالة عوضا عن ان يكون منحنيا فوق جسم المريض بطريقة عشوائية".

ويجلس الجراح بالتالي امام شاشة ويتحكم عن بعد بالادوات الجراحية بواسطة مفاتيح وازرار مزودة بلواقط ووسائل اخرى للتعرف على التحركات، ويستطيع في الوقت نفسه التحكم بوظائف اخرى بواسطة دواسات.




الروبوت في غرفة العمليات

نـمـاذج ناجحة

والنماذج الناجحة في هذا المجال كثيرة ، فقد تمكن علماء استراليون من تطوير روبوت مجهري يبلغ قطره 250 نانومتراً أي ما يوازي كثافة شعرتين أو ثلاث من أجل إجراء عمليات في الدماغ على غرار ذاك الذي ورد في فيلم الخيال العلمي "الرحلة الخيالية" عام 1966.


وأشار جيمس فرند من مختبرات الفيزياء الصغروية في جامعة موناش في كلايتن، إلى أنه يتم البحث عن أداة في الإمكان وضعها في الشرايين البشرية ولا سيما حيث يتعذر استخدام التقنيات التقليدية.


وأضاف فرند أن الصعوبة تكمن في تطوير روبوت بهذه الدقة في صنع محرك على درجة كافية من القوة ليسير عكس التيار في الشرايين، مؤكداً أنه لا يمكن للروبوت الصغير الدخول عبر الساق لأن المسافة التي عليه اجتيازها ستكون طويلة لكن يمكن إدخاله عبر الرقبة، مشيراً إلى أن الروبوت سيستخدم في المرحلة الاولى بغرض المراقبة لأنها الأكثر سهولة.


وأوضح عالم الفيزياء الصغرية أن السباحة في الشرايين الواسعة في الجسم البشري صعبة لأن الدفق سريع، مضيفاً ان الدم يجري بسرعة متر واحد في الثانية بمحاذاة القلب.


كما تمكن الأطباء من تطوير أداة ميكانيكية تستطيع الدخول إلى الجسم من أى فتحة طبيعية وليس عن طريق الفتح الجراحى للقيام بالعمليات الجراحية، وهى أداة مستقبلية يعتقد باحثون أنها ستمثل نقلة فى التقنيات الجراحية التقليدية.

ويقوم الانسان الآلى بالفعل بإجراء عشرات الآلاف من جراحات البروستاتا والقلب والعمليات الأخرى ويتكهن خبراء بأن هذه الآلات ستستخدم فى الاختراق على عمق أكبر بالأجساد المريضة فى السنوات القادمة.

ويعمل باحثون على تطوير جيل جديد من الإنسان الآلى عالى التقنية لنقل جراحة الانسان الآلى التى تخترق على عمق سطحي إلى المستوى التالي، وربما يكون احتمال دخول أذرع الإنسان الآلى إلى البطن مقلقاً لكن دقتها يمكن أن تعنى جروحاً أقل وتعافياً أسرع فضلاً عن البقاء لفترة أقصر فى المستشفى وتقليل الأضرار التى تلحق بالأنسجة.

وأشار الجراح ارا دارزى مدير مركز هملين لجراحة الانسان الآلى فى امبريال كوليدج بلندن، إلى أن العلماء يأملوا أن تكون أنظمة الدخول عن طريق الفم والشرج جاهزة لاختبارها فى غضون ثلاثة أعوام ونصف العام.

ومن بين الاحتمالات الأخرى تحقيق الاستقرار اصطناعياً لصورة الأعضاء المتحركة مثل قلب ينبض عبر ابتكار إنسان آلى يتحرك فى نفس الوقت مع جسم المريض.

وسياق متصل، نجح جراح إيطالي في ابتكار روبوت قادر على إصلاح أحد أهم العيوب التي تصيب القلب عن بعد.

وأوضح معهد سان رافائيل بأن الجراح طور برنامج كمبيوتر بالاستناد إلى خبرات جراحية تمكن الروبوت من التخلص من الشحنات الكهربائية التى تسبب الرجفان الأذينى، وهو نوع منتشر من عدم انتظام نبضات القلب.

وأضاف أنه استخدم الروبوت فى علاج أربعين مريضاً في ميلانو، وأنه يستعد الآن للخطوة الكبرى وهى عملية من مسافة بعيدة من بوسطن إلى ميلان، وستكون متاحة للنقل من قبل وسائل الإعلام العالمية.
avatar
Anwaar Sa
ZaGo Eight Stars
ZaGo Eight Stars

الجنس : انثى
العمر : 28
المساهمات : 176
نقاط : 439

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى